إغلاق
موقع: "عبد القادر بن محمد بن عبد الرحمن الجنيد" العلمي > المقالات > العقيدة > فائدة مستخرجة مِن كتب الإمام ابن القيم: ” هل المُحسن من الجن في الجنة ” ومسائل أُخرى عنهم.

فائدة مستخرجة مِن كتب الإمام ابن القيم: ” هل المُحسن من الجن في الجنة ” ومسائل أُخرى عنهم.

  • 4 مارس 2019
  • 54
  • إدارة الموقع

فائدة مستخرجة مِن كتب الإمام ابن القيم: “هل المُحسن من الجن في الجنة” ومسائل أُخرى عنهم

قال الإمام ابن قيِّم الجوزيَّة ــ رحمه الله ــ في كتابه “مفتاح دار السعادة” (١/ ١٠١-١٠٧ ــ طبعة: دار عالم الفوائد):

اﻟﺠﻦُّ مأﻣﻮﺭﻭﻥ ﻣﻨﻬﻴﻮﻥ ﺩاﺧﻠﻮﻥ ﺗﺤﺖ ﺷﺮاﺋﻊ اﻻﻧﺒﻴﺎء. 
ﻭﻫﺬا ﻣﻤﺎ ﻻ ﺧﻼﻑ ﻓﻴﻪ ﺑﻴﻦ الأﻣَّﺔ، ﻭأﻥَّ ﻧﺒﻴَّﻨﺎ صلى الله عليه وسلم ﺑُﻌﺚ اﻟﻴﻬﻢ ﻛﻤﺎ ﺑُﻌﺚ اﻟﻰ الإﻧﺲ. 

ﻛﻤﺎ ﻻ ﺧﻼﻑ ﺑﻴﻨﻬﺎ أﻥَّ ﻣُﺴﻴﺌﻬﻢ ﻣﺴﺘﺤِﻖ ﻟﻠﻌﻘﺎﺏ. 

ﻭإﻧَّﻤﺎ اﺧﺘﻠﻒ ﻋﻠﻤﺎء اﻻﺳﻼﻡ ﻓﻲ اﻟﻤﺴﻠﻢ ﻣِﻨﻬﻢ:
ﻫﻞ ﻳﺪﺧﻞ اﻟﺠﻨﺔ؟ 
ﻓﺎﻟﺠﻤﻬﻮﺭ ﻋﻠﻰ: 
أﻥَّ ﻣُﺤﺴﻨﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﺠﻨﺔ، ﻛﻤﺎ أﻥَّ ﻣُﺴﻴﺌﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﻨﺎﺭ. 
ﻭﻗﻴﻞ: 
ﺑﻞ ﺛﻮاﺑﻬﻢ ﺳﻼﻣﺘﻬﻢ ﻣِﻦ اﻟﺠﺤﻴﻢ، ﻭأﻣَّﺎ اﻟﺠﻨﺔ ﻓﻼ ﻳﺪﺧﻠﻬﺎ أﺣﺪ ﻣِﻦ أﻭﻻﺩ ﺇﺑﻠﻴﺲ، ﻭﺇﻧَّﻤﺎﻫﻲ ﻟﺒﻨﻲ ﺁﺩﻡ ﻭﺻﺎﻟﺤﻲ ﺫﺭﻳﺘﻪ ﺧﺎﺻﺔ. 
ﻭحُكي ﻫﺬا اﻟﻘﻮﻝ ﻋﻦ أﺑﻲ ﺣﻨﻴﻔﺔ ــ ﺭﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ــ.اهـ

ثم ذَكر ــ رحمه الله ــ عشرة أدلة للقائلين بأنَّ مُحسنهم في الجنة، وقال عقبها: 

ﻭﻗﺪ ﺛَﺒﺖ ﺑﻨﺺ اﻟﻘﺮﺁﻥ ﻭإﺟﻤﺎﻉ الأﻣَّﺔ أﻥَّ ﻣُﺴﻲء اﻟﺠﻦ ﻓﻲ اﻟﻨﺎﺭ ﺑﻌﺪﻝ اﻟﻠﻪ ﻭﺑِﻤﺎ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻜﺴﺒﻮﻥ، ﻓﻤُﺤﺴﻨﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﺠﻨﺔ ﺑﻔﻀﻞ اﻟﻠﻪ ﺑِﻤﺎ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻌﻤﻠﻮﻥ. 
ﻟﻜﻦ ﻗﻴﻞ: 
إﻧَّﻬﻢ ﻳﻜﻮﻧﻮﻥ ﻓﻲ ﺭَﺑَﺾ اﻟﺠﻨﺔ، ﻳَﺮاﻫﻢ أﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻭﻻ ﻳَﺮﻭﻧﻬﻢ، ﻛﻤﺎ ﻛﺎﻧﻮا ﻓﻲ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻳَﺮﻭﻥ ﺑﻨﻲ ﺁﺩﻡ ﻣِﻦ ﺣﻴﺚ ﻻ ﻳَﺮﻭﻧﻬﻢ. 
ﻭﻣﺜﻞ ﻫﺬا ﻻ ﻳُﻌﻠﻢ اﻻ ﺑﺘﻮﻗﻴﻒ ﺗَﻨﻘﻄﻊ اﻟﺤُﺠَّﺔ ﻋﻨﺪﻩ، ﻓﺈﻥْ ﺛﺒﺘﺖ ﺣُﺠَّﺔ ﻳﺠﺐ اﺗِّﺒﺎﻋﻬﺎ، ﻭﺇﻻ ﻓﻬﻮ ﻣﻤﺎ ﻳُﺤﻜﻰ ﻟﻴُﻌﻠﻢ، ﻭﺻﺤَّﺘﻪ ﻣﻮﻗﻮﻓﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺪﻟﻴﻞ، ﻭاﻟﻠﻪ ﺃﻋﻠﻢ. اهـ

انتقاء واستخراج:

عبد القادر الجنيد