طُرُق تعليم الصِّغار التوحيد وتَرسِيخه في قلوبهم وأذهانهم

طُرُق تعليم الصغار التوحيد وتَرسِيخه في قلوبهم وأذهانهم الحمد لله المحمود على كل حال، والصلاة والسلام على النبي محمد عظيم الخصال، وعلى آله وأصحابه وأتباعه ما تعاقبت الأيام والليال. وبعد: فلقد سُئلت في محاضرة لي هذا السؤال: [ أحسن الله إليكم شيخنا الفاضل كيف يكون تعليم الصغار التوحيد؟ ] فأجبت بهذا الجواب: تعليم الصغار التوحيد يكون بطرق عِدَّة: ومِن هذه الطرق (1): أنْ لا يرى الصغار - ذكورًا وإناثًا - أو يسمعوا مِن آبائهم وأمهاتهم ومَن يسكن معهم شيئًا مِن الشرك، لا مِن الأكبر، ولا مِن الأصغر، ولا مِن الأسباب المفضية إليهما. فإذا عاشوا هذا الواقع، وفي مثل هذه البيئة، كانت مِن أكبر العون لهم على الابتعاد عن ...

قراءة المزيد ؟

مقال بعنوان: ” تبصير الأمة بما ثبت من الأذكار والأدعية بعد السَّلام من صلاة الفريضة “.

تبصير الأمة بما ثبت من الأذكار والأدعية بعد السَّلام من صلاة الفريضة الحمد لله رب كل شيء ومليكه، وإله كل شيء ومليكه، والصلاة والسلام على خاتم أنبيائه، وأخشاهم له، وأعلمهم به، وعلى آله وأصحابه الذين آمنوا بالله، وصدَّقوا رسله، ونصروا شريعته، وعلى أتباعه وأنصاره على دينه. أما بعد، أيها المصَلّون - جمَّلكم الله باتباع السُّنَّة، وجعلكم مِن المحيين والمعظِّمين لها، والدَّاعين إليها، -: فإن ذكر الله - جلَّ وعلا - عقب السلام من الصلاة المفروضة مشروع بالسُّنَّة النبوية المتضافرة المشتهرة، وإجماع أهل العلم. فيُستحب لكل مُصَلٍّ إمام ومأموم ومنفرد وبالغ وغير بالغ وذكر وأنثى ومقيم ومسافر المداومة عليه والمحافظة. وقد قال فقيه الشافعية ومحدّثهم أبو ...

قراءة المزيد ؟

خطبة مكتوبة بعنوان: “الترغيب في صيام شعبان والتحذير من الاحتفال بذكرى ليلة الإسراء والمعراج “.

الترغيب في صيام شعبان والتحذير مِن الاحتفال بذكرى ليلة الإسراء والمعراج الخطبة الأولى:ــــــــــــــــــ الحمد لله ذي الفضل العظيم، والإحسان الكثير، والبر الواسع العميم، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولا رب سواه، وفَّق مَن شاء مِن عباده لتحصيل المكاسب والأجور، وجعل شغلهم بتحقيق الإيمان والعمل الصالح، يرجون تجارة لن تبور، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله ومصطفاه، الذي هو بالمؤمنين رؤوف رحيم، اللهم صل وسلِّم وبارك على نبيك الكريم محمد بن عبد الله، وعلى آله وأصحابه وأتباعه إلى يوم الدين. أما بعد، عباد الله: فأوصيكم ونفسي بتقوى الله - عز وجل - فاتقوا الله في السِّر والعلن، وراقبوه مراقبة أصحاب القلوب ...

قراءة المزيد ؟

خطبة مكتوبة بعنوان: ” الأحكام الفقهية الخاصة بتسمية المولود “.

الأحكام الفقهية الخاصة بتسمية المولود الخطبة الأولى: ـــــــــــ الحمد لله الذي أسعد مَن شاء مِن خليقته، ووفَّقهم للقيام بطاعته، واستعملهم فيما يُرضيه؛ مع صِغر سنِّ أحدِهم وحداثته؛ ليتبيَّنَ بذلك أنَّ السعادة بيده، والتوفيقَ بإرداته، أحمدُهُ على سَوابِغ نعمه، وأسأله التوفيق لشكره، والإمداد بمعونته، وأشهد أنْ لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أنَّ محمدًا عبدُه ورسولُه وحبيبه وخليله، وأمينه على وحيه، وخِيرتُه مِن بَريَّتِه، صلى الله عليه وعلى آله وصحابته والتابعين لمنهاجِه وسُنَّتِه. أما بعد، أيها المسلمون: اتقوا الله حق التقوى، واعلموا أنَّ مِن تقواه شُكرَ نعمةِ أنْ وهبكم بنين وبنات، يَدخل عليكم بهم الأنس والسرور، وتنالكم بهم كثير الأجور، ويقومون عليكم عند ...

قراءة المزيد ؟

مقال بعنوان: ” الإمام المصلح المجاهد ربيع بن هادي المدخلي وشيء من سيرته “.

الإمام المصلح المجاهد ربيع بن هادي المدخلي وشيء من سيرته        الحمد لله الذي بنعمته اهتدى المهتدون، وبعدله ضلَّ الضَّالون، لا يُسئل عمَّا يفعل وهم يُسألون، خَلق فقدَّر، ودبَّر فيسَّر، فكلُّ عبدٍ إلى ما قدَّره عليه وقضاه صائر، له الحكمة البالغة، والرَّحمة السَّابغة، والعدل التَّام، ولا إله غيره، ولا ربَّ سواه. والصَّلاة والسَّلام على خاتم النبيين، وسيد ولد آدم أجمعين، وقدوة العلماء العاملين النَّاصحين، أعلَمُنا بالله، وأخشانا له، وأوقفنا عند حدوده ومحارمه، وعلى آله وأصحابه، خير آلٍ وصحب، والذين هم بهديه مُستمسكون، وبسنَّته مسترشدون، وبشرعه قائمون، ومن تبعهم مِن صالح العبيد إلى يوم الدِّين، ما طلع فجرٌ على المُصبحين، ودخل ليلٌ على ...

قراءة المزيد ؟

مقال بعنوان: ” جِنَايَة الصُّوفِيَّةِ عَلى الإِسْلَامِ والسُّــنَّةِ والمُسْلِمينَ وبِلادِهِم “.

جِنَايَةُ الصُّوفِيَّةِ عَلى الإِسْلَامِ والسُّــنَّةِ والمُسْلِمينَ وبِلادِهِم الحمد لله القوي القاهر المقتدر، القائل في دمغ المُبطِلين من أهل كلِّ عصرٍ ومِصر، ومن عربٍ وعَجَم: { بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ }. أكمَل لنَا الدِّين، وأتمَّ علينا النِّعمة، ورضِيَ لنا الإسلام دينًا، وأمرنا بالتَّمسُّك به إلى الممات؛ فقال سبحانه: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ }. والصَّلاة والسَّلام على سيِّد البَشَر أجمعين، السَّابقين منهم واللَّاحقين، القائل مُحذِّرًا ومخوِّفًا: « قَدْ تَرَكْتُكُمْ عَلَى الْبَيْضَاءِ لَيْلُهَا كَنَهَارِهَا، لَا يَزِيغُ عَنْهَا بَعْدِي إِلَّا هَالِكٌ »([1])، وعلى آله وأصحابه، وأتباعه على طريقه ومِنهاجه ...

قراءة المزيد ؟

مقال بعنوان: “إرشاد خطباء الأمة بأحكام ختم الخطبة بـ(أقول هذا وأستغفر الله لي ولكم) “

إرشاد خطباء الأمة بأحكام ختم الخطبة بـ(أقول هذا وأستغفر الله لي ولكم) الحمد لله الملك العظيم الأعلى، وسلَّم على أشرف المخلوقين محمدٍ المُصطفى، وعلى آله وصحبه وصلَّى، وعنَّا معهم يا سامع السِّر والنَّجوى. وبعد، يا خطيب الناس وواعظهم - سددك الله وزاد مِن فقهك -: فهذا جزء فقهي حول ما وقفت عليه من أحكام حول قول الخطيب في خاتمة خطبته: " أقول هذا، وأستغفر الله لي ولكم "، أو " أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم ". وأسأل الله تعالى أن ينفعني وإياك به، ويزيد به من فقهنا، وسائر من قرأه، إنه ربي سميع الدعاء. وسوف يكون الكلام عن هذا الموضوع في ثلاث وقفات، فأقول ...

قراءة المزيد ؟

خطبة مكتوبة بعنوان: ” سورة الفاتحة وشيء من فضائلها وفوائدها وأحكامها وتفسيرها “.

سورة الفاتحة وشيء من فضائلها وفوائدها وأحكامها وتفسيرها الخطبة الأولى: ـــــــــــــــــــ الحمد لله جامعِ الشتات مِن الأحياء والأموات، وسامعِ الأصوات باختلاف اللغات، وأشهد أن لا إله إلا الله ذو الأسماء الحسنى والصفات، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله المبعوث بالآيات البينات، والخوارق المنيرات، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أولي العلوم الزاهرات، وعلى أزواجه الطيبات الطاهرات، صلاة وسلامًا على الأيام متواليات. أما بعد، عباد الله: فاتقوا الله ربكم بإعماركم أوقاتكم ومجالسكم وبيوتكم بالقرآن العزيز، بتعلم قراءته وإجادتها، وتلاوته بالليل والنهار، وتدبر آياته وتفهمها، ودراسة أحكام تلاوته، وما نزل في آياته من أحكام، ومعرفة تفسيره ومعاني كلماته، إذ يقول الله تعالى في سبب إنزاله عليكم: { ...

قراءة المزيد ؟

خطبة مكتوبة بعنوان: “أحكام الوصيَّة والموصِين والموصَى لهم والأوصياء”.

أحكام الوصيَّة والموصِين والموصَى لهم والأوصياء الخطبة الأولى:ـــــــــــــــ الحمد لله المحمودِ على كل حال، الموصوفِ بصفات الجلال والكمال، المعروفِ بمزيد الإنعام والإفضال، أحمده سبحانه وهو المحمود على كل حال، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، ذو العظمة والجلال، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله الصادق المقال، اللهم صلِّ على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وأصحابه خيرِ صحب وآل، وسلِّم تسليما كثيرًا ما تعاقبت الليال. أما بعد، فيا أيها الناس: اتقوا الله حق تقاته، وسارعوا إلى مغفرته ومرضاته، وأجيبوا الداعي إلى دار كرامته وجناته، ولا تغرنكم الحياة الدنيا بما فيها من زهرة العيش ولذاته، فقد قرُب الرحيل، وذُهِبَ بساعات العمر وأوقاته، ألا ...

قراءة المزيد ؟

خطبة مكتوبة بعنوان: “الأحكام الشرعية الخاصة بالأمطار ونزولها “.

 الأحكام الشرعية الخاصةبالأمطار ونزولها الخطبة الأولى: ــــــــــــــــ الحمد لله المُنعِم بالخيرات، المُفيض لعظيم البركات، السابغة نعمه على جميع المخلوقات، أحمدُه على نِعم لا تُعَدّ، وأشكره على تفضُّلات لا تُحَدّ، وأشهد أن لا إله إلا الله الأحَد الصَّمد، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله المُتحليِّ بأفضل الخِلال، والهادي إلى طيِّب الأقوال والأعمال، وعلى الصَّحب والآل، ما تعاقبت الأيام والليال. أما بعد، أيها المسلمون: فأوصيكم ونفسي بتقوى الله تعالى، بِشُكر نعمه، والتفقه في أحكام شريعته، والعمل بما يُقربكم من جنته، ويُباعدكم عن ناره، فقد قال سبحانه مبشرًا لكم: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا وَيُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ }. أيها المسلمون: إن الأمطار ...

قراءة المزيد ؟

خطبة مكتوبة بعنوان: “أهل المِلل بالعهد والأمان آمنون على أنفسهم وأموالهم وأعراضهم في بلاد المسلمين”.

أهل المِلل بالعهد والأمان آمنون على أنفسهم وأموالهم وأعراضهم في بلاد المسلمين الخطبة الأولى: ــــــــــــــــ الحمد لله الذي رضى لنا الإسلام دينًا، ووعد من قام بأحكامه وحفظ حدوده أجرًا كبيرًا، وذَخِر لِمن وافاه به ثوابًا جزيلًا، وفوزًا عظيمًا، وفرض علينا الانقياد له ولأحكامه، فهو دينه الذي ارتضاه لنفسه ولأنبيائه ورسله وملائكة قُدْسِه، فبِه اهتدى المهتدون، وإليه دعا الأنبياء والمرسلون، وأشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، شهادةً مُبَرَّأة من التُّهم، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله المحترم، أرسله إلى العرب والعجم، وجعل أمته خير الأمم، وهدى به إلى الطريق الأقوَم، فصلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وشرَّف وعظَّم وكرَّم. أما بعد، ...

قراءة المزيد ؟

الإمام ابن قيم الجوزية: “من عطس فحمد الله ولم يُسمع هل يُشمَّت، ومن لم يَحمد هل يُذَكَّر”.

من عطس فحمد الله ولم يُسمع هل يُشمَّت، ومن لم يَحمد هل يُذَكَّر قال الإمام ابن قيم الجوزية - رحمه الله - في كتابه "زاد المعاد في هدي خير العباد"(2/ 403-404): قد اختلف الناس في مسألتين: إحداهما: أن العاطس إذا حمد الله فسمعه بعض الحاضرين دون بعض، هل يُسن لمن لم يسمعه تشمِيته؟ فيه قولان. والأظهر: أنه يُشمِّته إذا تحقق أنه حمد الله، وليس المقصود سماع المُشمِّت للحمد، وإنما المقصود نفس حمده، فمتى تحقق ترتب عليه التشميت، كما لو كان المشمِّت أخرس ورأى حركة شفتيه بالحمد. والنبي صلى الله عليه وسلم قال: (( فإن حمد الله فشمتوه )). هذا هو الصواب. الثانية: إذا ترك الحمد فهل يُستحب لمن ...

قراءة المزيد ؟
12345 »