إغلاق
موقع: "عبد القادر بن محمد بن عبد الرحمن الجنيد" العلمي > المقالات > الفقه > رسالة قصيرة بعنوان: ” شحذ الهِمة إلى أن ذبح الأضحية أفضل من التصدق بثمنها النقدي عند أكثر علماء الأمة “. ـــ ملف: [pdf و word] مع نسخة الموقع.

رسالة قصيرة بعنوان: ” شحذ الهِمة إلى أن ذبح الأضحية أفضل من التصدق بثمنها النقدي عند أكثر علماء الأمة “. ـــ ملف: [pdf و word] مع نسخة الموقع.

  • 21 يوليو 2020
  • 2٬460
  • إدارة الموقع

شَحْذ الهِمَّة إلى أنَّ ذبح الأضحية أفضل مِن التصدق بثمنِها النَّقدي عند أكثر فقهاء الأُمَّة

 

الحمد لله، وسلامٌ على عباده الذين اصطفى.

وبعد:

فقد ذهب أكثر العلماء ــ رحمهم الله ــ إلى:

أنَّ ذبح الأضحية أفضل مِن التَّصدُّق بثمنها على الفقراء.

مِنهم: أبو حنيفة، والشافعي، وأحمد بن حنبل.

1 ــ وقال العلامة عبد الرحمن ابن قاسم الحنبلي ــ رحمه الله ــ في كتابه “الإحكام شرح أصول الأحكام” (2/ 523):

«وصرَّح ابن القيِّم، وغيره: بتأكد سُنِّيتها، وأنَّ ذبْحها أفضل مِن الصدقة بثمنها.

لأنَّه صلى الله عليه وسلم وخلفاءه واظبوا عليها، وعَدلوا عن الصدقة بثمنها، وهُم لا يُواظبون إلا على الأفضل».اهـ

2 ــ وقال الفقيه بدر الدِّين العَيني الحنفي ــ رحمه الله ــ في كتابه “البَناية شرح الهداية” (12 / 30)، في ترجيح هذا القول:

«لأنَّ إراقة الدم في هذه الأيَّام أفضل، لأنَّ النَّبي صلى الله عليه وسلم والخلفاء ــ رضي الله عنهم ــ بعده ضَحَّوا فيها، ولو كان التَّصدُّق أفضل لاشتغلوا بِه».اهـ

3 ــ وقال الإمام ابن تيمية ــ رحمه الله ــ كما في “مجموع الفتاوى” (24/ 222):

«والنَّحر أفضل مِن الصدقة، لأنَّه يَجتمع فيه العبادتان البدنية والمالية، فالذبح عبادة بدَنية ومالية، والصدقة والهدية عبادة مالية».اهـ

4 ــ وقال الإمام ابن قيِّم الجوزية ــ رحمه الله ــ في كتابه “تُحفة المودود بأحكام المولود”: (ص: 65)

«الذَّبح في موضعه أفضل مِن الصدقة بثمنه، ولو زاد، كالهدايا والأضاحي.

فإنَّ نفس الذَّبح وإراقة الدَّم مقصود، فإنَّه عبادة مقرونة بالصلاة، كما قال تعالى: { فَصَلِّ لِرَبِّك وانْحَر }، وقال: { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي ونُسُكِي ومَحْيَاي ومَمَاتِي للهِ رَبِّ الْعَالمِين }.

ففي كل مِلَّة صلاة ونَسيكة لا يقوم غيرهما مقامهما، ولهذا لو تصدَّق عن دم المُتْعَة والقِران بأضعاف أَضعاف القيمة لم يَقم مقامه، وكذلك الأضحية».اهـ

قلت:

ولمَّا قال الحافظ ابن المُنذر النيسابوري ــ رحمه الله ــ في كتابه “الإشراف على مذاهب العلماء” (3/ 421 ــ مسألة:1697):

«وقال أحمد وإسحاق: “العقيقة أحبُّ إليَّ مِن أنْ يُتصدَّق بثمنها على المساكين”».اهـ

قال عقب ذلك:

«صدَق أحمد، إتِّبَاع السُّنن أفضل».اهـ

واختار هذا القول:

ابن تيمية، وابن قيِّم الجوزية، وابن باز، وابن عثيمين.

وكتبه:

عبد القادر بن محمد بن عبد الرحمن الجنيد.