الأخبار

عاجل …وزير الزراعة: نتفاوض مع 10 دول لفتح أسواقها أمام منتجات الخضر والفاكهة

قال الدكتور عبدالمنعم البنا وزير الزراعة وإستصلاح الاراضي ان الوزارة ممثلة فى الحجر الزراعى بدأت ، مباحثات مع عدة دول لفتح أسواق جديدة أمام المنتجات الزراعية المصرية، تصل إلي 10 دول بعد فتح سوق جديد لأول مرة للعنب فى الصين، واتخاذ حزمة اجراءات رقابية على تصدير جميع المنتجات سواء الفاكهة أو الخضروات، كإجراءات تأكيدية دورية لضمانا المواصفات العالمية حفاظ على سمعة الصادرات الزراعية المصرية، وسحب جميع عينات المنتجات المصدرة ومطابقتها الشروط والإجراءات المعمول بها، للالتزام بمعايير الصحة النباتية وكافة الضوابط المتعلقة بأعمال التصديرمشيرا إلي أن هذه المنظومة سيتم تطبيقها في باقي المنتجات التصديرية الاخري بالتعاون مع المجلس التصديري للحاصلات الزراعية وجمعية “هيا” لتنمية وتطوير الصادرات البستانية.

وأضاف “البنا”، ان القرار المشترك بين وزراتا الزراعة والتجارة والصناعة، ساهم في وضع آليات إلزامية فى تطبيق منظومة متكاملة للحفاظ على سمعة وسلامة الصادرات الزراعية المصرية من الخضر والفاكهة، ومنع تكرار اية قرارات لحظر دخول المنتجات الزراعية المصرية لأي دولة، موضحا ان تطبيق المنظومة يتم بين مختلف الجهات المعنية في إطار التنسيق بين الوزارات المعنية والاجهزة المعنية الاخري من منظمات المجتمع المدني أو الجمعيات النوعيةالمجلس التصديرى التابعة لوزارة التجارة، وجمعية تنمية الصادرات البستانية “هيا” ، وذلك بهدف ضمان أو نظام للرقابة علي الصادرات الزراعية تشارك فيه الحكومة والمصدرين وممثليهم كما أنه يضمن جودة هذه المنتجات لأغراض التصدير او التداول محليا بالاسواق بمختلف المحافظات .
وشدد الوزير علي أن تطبيق المنظومة الجديدة فى فحص ومتابعة الصادرات المصرية من الخضر والفاكهة الطازجة تزيد من قدرة مصر على النفاذ للأسواق الدولية، مؤكدة أن هناك مراجعة مستمرة لضبط منظومة التصدير فى مصر، والحد من متبقيات المبيدات فى المنتجات،وفقا للمعايير الدولية للنسب المسموحة، موضحة أن هناك تشكيل لجنة من وزارتى الزراعة والتجارة والصناعة والمجلس التصديرى للحاصلات الزراعية وجمعية تنمية وتطوير الصادرات البستانية “هيا”، لفحص مكان تعبئة المنتجات التصديرية للتأكد من استيفاءها لكافة الشروط بالنسبة لمكان التعبئة بناء على قرار وزير الزراعة الاخير الخاص بتصدير المنتجات الزراعية المصرية.
وأشار الوزير الي أن تطبيق المنظومة الجديدة فى فحص ومتابعة الصادرات المصرية من الخضر والفاكهة الطازجة تزيد من قدرة مصر على النفاذ للأسواق الدولية، مؤكدة أن هناك مراجعة مستمرة لضبط منظومة التصدير فى مصر، والحد من متبقيات المبيدات فى المنتجات،وفقا للمعايير الدولية للنسب المسموحة، موضحة أن هناك تشكيل لجنة من وزارتى الزراعة والتجارة والصناعة والمجلس التصديرى للحاصلات الزراعية وجمعية تنمية وتطوير الصادرات البستانية “هيا”، لفحص مكان تعبئة المنتجات التصديرية للتأكد من استيفاءها لكافة الشروط بالنسبة لمكان التعبئة بناء على القرارات الاخيرة المتعلقة بتصدير المنتجات الزراعية المصرية.
وأوضح وزير الزراعة، إنه تجرى حاليا مباحثات بين سلطات الحجر الزراعى المصرى، وعدة دول لفتح أسواقها أمام المنتجات الزراعية المصرية، بما يحقق طفرة في المنتجات الزراعية المصرية إلي الخارج ومضاعفة الارقام التصديرية للمنتجات الزراعية إلي الخارج، مشيرا إلي أن هذه الاسواق تضم دولا في الاتحاد الاوروبي وجنوب شرق اسيا، منها فتح أسواق اليابان أمام الموالح، وفتح أسواق فيتنام أمام العنب، وأسواق جديدة مع أمريكا للبرتقال وفتح أسواق جنوب إفريقيا لمنتجات الفلفل والفصوليا، والخضروات الاخري وفتح أسواق مع شمال الاتحاد الاوروبي مثل هولندا وسلوفينيا.
ولفت البنا إلي أن الادارة المركزية للحجر الزراعي تجري مع نظيره الإسترالى ونيوزيلندا لفتح أسواقها أمام المنتجات الزراعية المصرية وخاصة البلح والعنب،ومباحثات لفتح سوق جديد مع الارجنتين أمام الموالح والعنب والليمون، مشددا علي ان مصر تمتلك ميزة نسبية في إنتاج التمور يجعلها في مصاف الدول الكبري في تصدير التمور.

رزق البنك الزراعي المصري

وأكد البنا، أنه يتم حاليا اتصالات ومباحثات بالجهات المسئولة لعدة دول خاصة الخليج، في إطار الحرص علي أهمية السوق الخليجي للمنتجات الزراعية المصرية لاطلاع المسئولين على الخطوات والاجرءات الصارمة التى تم اتخاذها لجميع الشحنات المصدرة من الخضر والفاكهة، لمنع تكرار قرارات الحظر السابقة وتوحيد منظومة التصدير إلي الخارج، من خلال عمل ملف تحليل المخاطر من متبقيات المبيدات وشهادات التحليل ،خاصة بعد الاجراءات الاخيرة التى تم اعتمدها الدكتور عبد المنعم البنا وزير الزراعة فى تصدير المنتجات الزراعية المصرية لجميع دول أوروبا والخليج.

إلي ذلك قال محسن البلتاجى، رئيس جمعية تنمية وتطوير الحاصلات البستانية “هيا”، فى تصريحات لـ”أجري توداي”،إن نجاح فتح تصدير العنب إلى الصين يرجع الى تطبيق منظـومة متكاملة لصادرات العنب المصرى منها وتسجيل مزارع العنب التى ترغب فى تصدير العنب لدول الاتحاد الأوروبي وآسيا وأمريكا، واتباع الاشتراطات الواجب توافرها فى هذه المزارع أهمها ضرورة وجود سجلات لرش المبيدات توضح المبيدات المستخدمة والتى يجب أن تكون ضمن المبيدات المصرح بها من وزارة الزراعة المصرية وطرق الرش المتبعة، والتأكد من مراعاة فترة الأمان قبل الحصاد ومعايرة أجهزة الرش وغسلها عقب عمليات الرش، وضرورة تطبيق برامج مكافحة فعالة لمكافحة الآفات الزراعية، خاصة ذباب الخوخ والفاكهة.

وأضاف رئيس جمعية تنمية وتطوير الحاصلات البستانية “هيا”،أنه من ضمن اليات الرقابة على تصدير العنب المتبعة ،التحليل الدورى للمزرعة قبل التصدير، من خلال تطبيق عدة اشتراطات يجب توافرها فى محطات تعبئة العنب تضمن سلامة المنتج أثناء التعبئة للتصدير وعدم تعرضه لأى مصادر تلوث،موكدا أن هناك لجان متخصصة من قبل الحجر الزراعى المصرى وجمعية “هيا” والمجلس التصديرى تقوم بزيارات دورية لفحص المزارع والمحطات لإجازتها للتصدير .

وقال حسين الحناوى، رئيس اتحاد منتجى ومصدرى الحاصلات البستانية، التابع لوزارة الزراعة، فى تصريحات لـ”اجري توادي”، أن الاجرءات الاخيرة التى تم اعتمادها فى تطبيق منظومة فحص ومتابعة الصادرات المصرية خاصة من الخضر والفاكهة تزيد من قدرة مصر على النفاذ للأسواق الدولية ، موضحا أن اجمالى ماتم تصدير من البطاطس بلغ 753 ألف طن عن ماقبلة العام الماضى 400 ألف طن ويرجع ذلك الى الاجراءات المتبعة فى فحص ومتابعة الشحنات المصدرة ، مشير الى أن تصدير المنتجات الزراعية المصرية ستشهد تدفق كبير خلال الفترة المقبلة، وخاصة بعد فتح سوق جديد لاول مرة للعنب فى الصين.
فيما كشف تقرير لوزارة الزراعة،أنه أثناء الموسم التصديرى،يتم أخذ عينات عشوائية من المزارع ومحطات ومراكز التعبئة للتحليل للتأكد من عدم استخدام مبيدات غير مصرح بها، وأن نسب متبقيات المبيدات فى حدود المسموح بها وتطبيق الاكواد والباركود للمنتجات المصدرة لضمان التوصل الى المصدر والمحطة المعدة فيها المنتج والحقل المنتجة منه فى حالة مخالفتة للاشتراطات فى الخارج، بالاضافة الى توافر لدى المزرعة نظام للسجلات وقائمة بالمبيدات التى يتم استخدامها ومصدر الحصول عليها،وأن تكون هذه المبيدات فى إطار المبيدات المصرح باستخدامها على هذه المحاصيل من لجنة المبيدات التابعة لوزارة الزراعة.

وأضاف التقرير إنه من ضمن الاشتراطات التى تم اتخاذها فى تصدير المنتجات الزراعية سواء الفاكهة والخضروات،أقتصار تصدير الحاصلات الزراعية الطازجة من الخضر والفاكهة الهامة من المزارع ومحطات التعبئة ومراكز التجميع، التى يتم اعتمادها وفق الاشتراطات المعتمدة من قبل وزراتا الزراعة والصناعة، والخاصة بنظام المزارع ومحطات الفرز والتعبئة،ومنح المزارع والمحطات ومراكز التعبئة التى تم اعتمادها أكواد محددة يتم وضعها على الكرتونة،وعلى طلب الفحص والشهادة الزراعية وشهادة المنشأ لتسهيل عمليات التتبع للمحصول من الجمع وحتى التصدير،على أن يقوم المجلس التصديرى للحاصلات الزراعية سنويا بإعداد قائمة توضح أسماء المزارع ومحطات ومراكز التعبئة التى تم اعتمادها،موضحا بها كود كل مزرعة وكل محطة وكل مركز تعبئة.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى