الأخبارالاقتصادالانتاج

“الحداد” خلال جولة لـ”البحر الاحمر: 55 قاعدة تراقب “الجراد” علي الحدود.. وفحص الصادرات طبقا لمواصفات الدول المستوردة

 

قام الدكتور صفوت الحداد نائب وزير الزراعة للخدمات الزراعية والمتابعة بجولة تفقدية إلي محافظة البحر الاحمر، للوقوغ علي إستعدادات الادارة المركزية لمكافحة الافات ممثلة في إدارة الجراد، لمواجهة أية حوادث طارئة تهدد مصر بوصول الجراد إليها من الدول المجاورة، ومدي توافر المعدات والاجهزة  ومستلزمات المكافحة للجراد.

رزق البنك الزراعي المصري

وقال الحداد في تصريحت صحفية الاثنين، أن  تم المرور على قاعدة الجراد الفرعية بسفاجا ، مشيرا إلي انها تعد قاعدة الجراد الرئيسية هناك لتخدم خط البحر الأحمر عند قدوم الجراد مرورا بوادى ابو رماد، موضحا أنها تحتاج إلي المزيد من التطوير لتحقيق هذه الاهداف.

وأضاف “الحداد”، أن استراتيجية المكافحة التى تنتهجها وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي في مصر، تعتمد على متابعة اسراب الجراد الطائرة بالمناطق الحدودية قبل وصولها للمناطق الزراعية  حتى تستقر عند غروب الشمس ثم البدء فى مكافحتها فورا حتى الصباح وبالتالى لا تكون هناك أى فرصة لأى سرب للتغذية، وذلك قبل وصول تلك الأسراب الى المناطق المزروعة،  حتى لا تحدث اى ضرار قد تصيب الزراعات المصرية.

 

وأوضح نائب وزير الزراعة إن إجمالي  عدد قواعد الجراد يصل إلي 55 قاعدة رئيسية وفرعية بمختلف المناطق الحدودية،  مشيرا إلي أنها تقوم بأعمال الرصد والمكافحة فى حالة تعرضها لهجوم الجراد، اعتمادًا على قاعدة بيانات بين مسئولى وزارة الزراعة، والتقارير اليومية لمنظمة الأغذية والزراعة “الفاو”، لتحديد الإجراءات اللازمة للمكافحة طبقًا للمعايير الدولية.

وأشار “الحداد”، إلي ان جولته شملت زيارة لإدارة الحجر الزراعى  في مدينة “سفاجا” ضمن برنامج تفقد منافذ الحجر الزراعى المسئولة عن فحص الصادرات الزراعية الى الدول العربية بالاضافة الى الساحة المبردة بالمطار، مشددا علي أنه

تم التوجية بالتأكيد على فحص الصادرات الزراعية طبقا لمواصفات و اشتراطات البلد المستوردة، موضحا ان تصدير البصل و العنب و قصب السكر و المانجو و غيرها  يتم من ميناء سفاجا الى المملكة السعودية و بعض دول الخليج.

وأبدي نائب وزير الزراعة ملاحظاته، حول اعمال تصدير بعض الرسائل إلي الخارج، وهي إنه لاحظ ان بعض الرسائل المرتجعة تكون بسبب عدم الاتفاق على السعر طبقا لما ورد من الشركة المصدرة، وهو ما يستوجب التنسيق بين الشركات المصدرة والمستوردة للحد من تكاليف عودة الشحنات في حالة غياب التنسيق قبل التصدير.

وشدد “الحداد”، علي أن ميناء سفاجا من الموانى الرئيسية المستقبلة للقمح الروسى المغذى لمطاحن الوجة القبلى، مشيرا إلي أن البيانات الواردة من إدارة الحجر الزراعي في “سفاجا” توضح أنه إستقبل شحنات قمح روسى بإجمالي حوالى ١٨٠ الف طن.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى